IMG-20170802-WA0041

رجال اعمال ومستثمرين وخبراء.. السعودية نقطة التحول الكبرى في مشروع البحر الاحمر السياحي العالمي التاريخي

الرياض – جدة – فيصل الحارثي

وصف عدد من المستثمرين والمطورين ورجال الاعمال المشروع الذي أعلنه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة مشروع البحرالاحمر السياحي العالمي بانه نقطة تحول حقيقية في منظومة المشروعات السياحية ليس على مستوى المملكة والمنطقة وانما العالم وستكون المدن السعودية على ساحل البحر الاحمر مصدر خصبا لتدفق الاموال والاستثمارات العالمية ووجود شراكات استراتيجية تدخل حيز التنافسية ومصدر من مصادر الدخل ونمو الاقتصاد الوطني بما يتوافق مع رؤية المملكة العربية السعودية الطموحة 2030

وقال رجل الاعمال صالح التركي ان إطلاق مشروع سياحي عالمي في المملكة تحت مسمى مشروع “البحر الأحمر”، يقام على أحد أكثر المواقع الطبيعية جمالاً وتنوعاً في العالم، بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفندقة، لتطوير منتجعات سياحية استثنائية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه يعد تفكيرا استراتيجيا مبني على دراسات منهجية علمية وتطبيقية وان مثل هذا المشروع المهم سيخلق من هذا الوطن قوة اقتصادية جديدة تصب في شريان الاقتصاد الوطني
ولفت صالح التركي ان المشروع يجسد خطوة مهمة تقوم بها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود من اجل رفاهية الوطن والمواطن
ونوه التركي بالخطوات المتسارعة التي يعمل عليها صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد والمتبنى لرؤية المملكة 2030 من اجل البحث عن استثمارات غير النفط تسهم في الوصول بالاقتصاد السعودي الى مكانته الحقيقة وكفاءة ابنائه في العمل من اجل الاجيال القادمة
وقال رجل الاعمال شالي بن عطية الجدعاني ان الاستثمار في المشروعات الترفيهية وبناء المدن والواجهات السياحية من شانه ان يحقق معدلات مرتفعه في الدخل الوطني مبينا ان مشروع البحر الاحمر يعد ركيزة محورية هامة في المنظومة الاقتصادية القادمة التي تضع الكفاءات والايدي والطاقات البشرية تعمل وفق كفاءات عالية من خلال ادارة هذه المشروعات مع الخبرات العالمية
ونوه الجدعاني بحرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين من اجل البحث عن بدائل اقتصادية تنعش الاقتصاد الوطني وتسهم في تحقيق التوزان بين الاقتصاد المعتمد على النفط واقتصاد التخطيط والمعرفة والنمو الحضري العالمي للمدن السعودية
وقال رجل الاعمال الدكتور محمد بن عبود العمودي ان بناء المستقبل يعتمد على خطط مدروسة ومناخ استثماري يمكن هذا الوطن ان يكون في مقدمة الدول التي تعمل على بناء اقتصادها بوعي واداراك وتخطيط سليم
واثنى بن عبود على سياسة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين من اجل بناء مستقبل مزدهر ينعكس على ابناء الوطن ويحقق امال وتطلعات ابنائه شبابه وشاباته
واشار الى ان مشروع البحر الاحمر وفق الرؤية المطروحة يعد من اكبر الشروعات الاستثمارية في العالم ومتى ما تم انجازه سيكون المشروع واجهة سياحية العالمية لدول العالم نتيجة عوامل كثيرة اولها ان ارض المملكة خصبة في مجال الاستثمار اضافة الى نعمة الامن والامان والاستقرار
وشدد رجل الاعمال الدكتور عبدالله صادق دحلان ان مشروع البحر الاحمر اول مشروع في نقاط التحول في رؤية 2030 التي يقودها شاب من ال سعود هو صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد الامين
وافاد ان مشروع البحر الاحمر العالمي سيكون مصدر ومحط انظار العالم بما يملكه من مقومات تجعل من المدن السعودية اكثر مناطق العالم استحواذا على السياحة خاصة وان وجهات المليارات من المسلمين تتجه الى الاراضي المقدسة للحج والعمرة ثم قضاء وقتا في مشاهده معالم المدن السعودية على البحر الاحمر والتحول الحضاري والتنموي في وجود مدن عالمية جديدة تستقطب السياح والمستثمرين في رؤية العالم الجديد الذي لا يعرف التنظير وانما العمل على ارض الواقع
كما هنا رجل الاعمال والمطور العقاري محمد ابو مسمار الوطن وابنائه بمشروع البحر الاحمر الذي ياتي في وقت يجب على كل من ينتمي لهذا الوطن ان يضع كل خبراته وكفاءته من اجل البناء الحضاري والوصول به الى مصاف دول العالم الاول
واضاف ابو مسمار ان اعلان الامير محمد بن سلمان لمشروع البحر الاحمر اثلج قلوب كل ابناء الوطن فالمشروع ينفذ من قبل شراكات العالمية ومحلية قادرة على ان يتحول الحلم الى حقيقة والنظرية الى تطبيق
وافاد ان مشروع البحر الاحمر وفق ما اعلن من انه سيكون وجهة ساحلية رائدة، تتربع على عدد من الجزر البكر في البحر_الأحمر. وإلى جانب المشروع، تقع آثار مدائن صالح، التي تمتاز بجمالها العمراني وأهميتها التاريخية الكبيرة.
واشار الى ان وجود هذه المقومات ستجعل المشروع دون شك من انجح المشروعات التي لم تشهدها المدن السعودية من سنوات طويلة
وبارك رجل الاعمال الشاب معاذ الزغيبي الوطن بمشروع البحر الاحمر السياحي العالمي الذي يشكل رافدا مهما ومحوريا في مسيرة الاقتصاد والنمو الحضار والتطور والانفتاح للعالم بخطوات متسارعة ستنعكس اثارها على كل الانماط المجتمعية والانسانية خاصة وان المدن السعودية الواقعة على البحر الاحمر تملك الاثار القديمة والحضارة الحديثة وحول هذا المشروع تقع ايضا مدن سعودية عالمية في مجال الاقتصاد والصناعة والتعليم العالي

واكد معاذ الزغيبي ان مشروع البحر الاحمر العالمي السياحي سيتيح للزوار على بعد دقائق قليلة من الشاطئ الرئيسي، فرصة التعرف على الكنوز الخفية في منطقة مشروع “البحر الأحمر”، ويشمل ذلك محمية طبيعية لاستكشاف تنوع الحياة النباتية والحيوانية في المنطقة.
وسيتمكن هواة المغامرة من التنقل بين البراكين الخاملة الواقعة بجوار منطقة المشروع، وعشاق الغوص من استكشاف الشعاب المرجانية الوفيرة في المياه المحيطة به.وفق ما جاء في اعلان سمو ولي العهد الامير محمد بن سلمان لافتا الى ان السياحة كما قال سموه لم أحد أهم القطاعات الاقتصادية في رؤية 2030، بل نقلة نوعية في مفهوم السياحة وقطاع الضيافة.

وقال المستشار والمحكم الاعلامي الدولي في قضايا الاعلام عبدالعزيز الانديجاني ان مشروع البحر الاحمر العالمي ليس حلم وانما هو حقيقة سيدركها القاص والداني فرؤية المملكة العربية السعودية 2030 تضمنت تحولات تاريخية تنموية وحضارية واقتصادية رؤية ثاقبه حكيمة تفعل ما فيه صالح الوطن دون النظر الى عقبات تعترض او تقف حائلا من تطبيق مفاهيم الرؤية .

واضاف الانديجاني ان مشروع البحر الاحمر كما جاء في اعلان الامير الشاب المنطلق من فكر يخدم الوطن ويعمل على رفاهيته يخضع الى معايير جديدة تطمح للارتقاء بالسياحة العالمية عبر فتح بوابة البحر الأحمر أمام العالم، من أجل التعرف على كنوزه وخوض مغامرات جديدة تجذب السياح محلياً وإقليمياً وعالمياً على حد سواء، ليكون المشروع مركزاً لكل ما يتعلق بالترفيه والصحة والاسترخاء، ونموذجاً متكاملاً للمجتمع الصحي والحيوي. وحفاظاً على الطابع البيئي الخاص والفريد للمنطقة، سيتم وضع قوانين وآليات تخص الاستدامة البيئية، حيث سيتم العمل على المحافظة على الموارد الطبيعية، وفقاً لأفضل الممارسات والمعايير المعمول بها عالمياً.

الجدير بالذكر ان تطوير مشروع “البحر الأحمر” كمنطقة خاصة، تُطبق فيها الأنظمة وفقاً لأفضل الممارسات والخبرات العالمية تكمن في سرعة البدء في تحقيق أهداف المشروع، حيث سيتم وضع حجر الأساس في الربع الثالث من عام 2019م، والانتهاء من المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2022م، وهي مرحلة ستشهد تطوير المطار، والميناء، وتطوير الفنادق والمساكن الفخمة، والانتهاء من المرافق والبنية التحتية، وخدمات النقل (كالقوارب، والطائرات المائية، وغيرها).

وسيقوم صندوق الاستثمارات العامة بضخ الاستثمارات الأولية في هذا المشروع، ويفتح المجال لعقد شراكات مع أبرز الشركات العالمية الكبرى، مما سيساهم في جلب استثمارات مباشرة وجديدة إلى المملكة، مع السعي إلى استقطاب وإعادة توجيه مصروفات #السياحة_السعودية إلى الداخل. كما سيستقطب المشروع أهم الأسماء الرائدة عالمياً في قطاعَي السياحة والضيافة لتوظيف خبراتها وكفاءاتها واستثماراتها المالية في إثراء تجارب هذه الوجهة، وتوفير المزيد من القيمة المضافة لزوارها، وتعظيم المكاسب الاقتصادية للمملكة.

IMG-20170802-WA0050IMG-20170802-WA0049 IMG-20170802-WA0049IMG-20170802-WA0048IMG-20170802-WA0047IMG-20170802-WA0046IMG-20170802-WA0045IMG-20170802-WA0043

عن النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*